الرئيسية » , » مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ( 37 مجلد على رابط واحد . ط. ابن القاسم )

مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ( 37 مجلد على رابط واحد . ط. ابن القاسم )

مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ( 37 مجلد على رابط واحد . ط. ابن القاسم )
العنوان : مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية - طبعة ابن القاسم
عدد المجلدات : 37 على رابط واحد
الحجم : 245.97 ميجا
رابط التحميل : اضغط هنا

1 comments:

  1. (فقل تعالوا ندع ابناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم فنجعل لعنت الله على الكاذبين)
    (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير و أحسن تأويلا)
    فما هو المقصود بقوله (أولي الأمر)؟
    الجواب هو خليفة المسلمين وأمراؤه و وزراؤه لأن المسلمين لا يحكمهم إلا خليفة واحد
    كيف هذا ونحن في كل بلاد حاكم ؟
    هنا نؤصل
    ماهي شروط وضوابط الخلافة في الإسلام والتي أي تقصير أو تفريط فيها يعتبر خيانة عظمى ونقض لآيات كتاب الله؟
    الجواب:-
    1 - تسليح كامل المسلمين وجعلهم متدربين جاهزين للقتال والجهاد وحماية الأمة الإسلامية وحصن حصين ضد الغزو والاستعمار لقوله تعالى(ود الذين كفروا لو تغفلون عن أسلحتكم وأمتعتكم فيميلون عليكم ميلة واحدة )
    وهنا تحذير بأن الكفار هم من يسعون إلى نزع سلاح المسلمين وتبيان لنواياهم الخبيثة
    ولقوله تعالى (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم)
    وهنا فسر رسول الله القوة بقوله "ألا إن القوة الرمي ، ألا إن القوة الرمي ، ألا إن القوة الرمي" ثم قال محذرا أمته الإسلامية "ألا إن الله سيفتح لكم الأرض وستكفون المؤنة فلا يعجزن أحدكم أن يلهو بأسهمه .
    وهنا ذكر الأسهم ولم يذكر المنجنيق مع أنه كان معروف من عصر أبينا إبراهيم عليه السلام ثم تتمة الآية (ومن رباط الخيل)ثم أخبرنا ربنا بالحكمة الإلاهية منها (ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم
    وآيات الجهاد والقتال والنفير كثيرة ويكفينا عبرة كيف تم غزو الكويت واستعمارها واستباحة أعراض المسلمين على الرغم من جيشها الكبير
    وبهذا فإن نزع سلاح المسلمين وعدم تسليحهم خيانة عظمى ونقض لآيات القرآن الكريم
    2 - حرية الكلمة لقوله تعالى (و إذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه)وتكميم الأفواه نقض لهذا الميثاق العظيم(فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون عن مواضعه ونسوا حظا مما ذكروا به)(ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون)(الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم وإن فريقا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون)(إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون)
    والآيات كثيرة في اﻷمر بالمعروف والنهي عن المنكر (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون و أكثرهم الفاسقون)(فلما نسوا ما ذكروا به أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس بما كانوا يفسقون)(لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داوود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ؛ كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون ؛ ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم و في العذاب هم خالدون)
    والآيات كثيرة في الدعوة والجدال والجهاد بكتاب الله وهي سنة الأنبياء(وجاهدهم به جهادا كبيرا)(ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن)(ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين)
    وآيات في الشورى (وأمرهم شورى بينهم)(وشاورهم في الأمر)وهذه عامة كل المسلمين فلهم الأحقية في الانتقاد وإبداء الرأي لأن الإسلام ضد الفرعنة والطاغوتية(ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد )والطاغوت فرعون كان له مجلس شورى(فماذا تأمرون)
    ويقول تعالى محذرا لنا (فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى)(الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون)فماهو الطاغوت ؟ الأية التي تليها تفسرها إنه النمروذ وأمثاله من الملوك الطغاة(ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين) (ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا)
    وللبحث تتمة ولكن خشيت أن أموت قبل أن أكمله
    فنشرته ليكمله غيري

    ردحذف